الملاحم والفتن وأشراط الساعة
الاخ الزائر الكريم
للاطلاع علي مواضيع المنتدي والمشاركة فيها يلزمك الإشتراك في المنتدي ونرحب بك في سفينتنا عضوا فاعلا لتفيد أخوانك وأخواتك وتستفيد


منتدي متخصص في الملاحم والفتن وأشراط الساعة وعلاماتها
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رؤيا طويلة عن المهدي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راضي
عضو مشارك


عدد المساهمات : 283
تاريخ التسجيل : 17/03/2018

مُساهمةموضوع: رؤيا طويلة عن المهدي    الخميس مايو 17, 2018 9:26 am

يقول الرائي؛ في المشهد الأول كان "المهدي" ماشياً بإحدى
شوارع المدينة وعليه علامات إرهاق تبدو شديدة حتى أنّه
كان فاقداً توازنه واستقامة مشيته كأن به سكر ، وكان
يلتفت يميناً وشمالاً ويمعن في النظر بالتركيز أو كأنّه يحاول
التركيز وكان يضع يده على رأسه من فوق كأنّه يشتكي
من دماغه وكان يرفع رأسه إلى السماء ويحدق كأنّه يبحث
عن شيء أو يطلب دعاءاً من الله وكان مضطرب بكثرة
الإلتفات ، وبلغ أحد الشوارع الكبيرة والتفت يميناً وشمالاً
ورفع رأسه إلى السماء أكثر من مرّة. يقول الرائي؛ كانت
وشيته هرولة وليست مُتزنه وكانت الشوارع التي سار عليها
خالية تماماً من الناس وحتى السيارات كأنّها مهجورة.

يقول الرائي؛ ..وانتقل بي المنام بطريقة مشوشة من دون
إستيقاظ إلى مشهد آخر حيث كان "المهدي" في أحد البيوت
البدائية من قصدير أو ما شابه وباحة أمام البيت أرضيتها من
تراب وكان "المهدي" في حالة مضطربة واضع يده اليمنى على
رأسه ويردد "اللّهمّ ربّ الناس أذهب الباس واشف أنت الشافي
لا شفاء إلاّ شفاؤك شفاءاً لا يغادر سقماً" وعليه نفس الذي كان
عليه في المشهد الأول من عدم الإتزان في حركته وكان يبدو
على كرب شديد وكانت بنتُ لم أرى وجهها بطول قامته تدور
معه من الخلف تتبع حركاته وتردّد معه نفس الدّعاء ظننتها
أخت له. ..


يقول الرائي؛ وإنتقل بي المنام مرّة أخرى وبنفس الطريقة الأولى
إلى مشهد آخر من الرؤيا كان فيه "المهدي" يسير في شارع رُقاق
ضيق وكان المكان ليس معروفاً حيث كان "المهدي" يمشي وعليه
نفس الصفات التي كانت عليه في المشاهد الأولى ولكنّه في هذا
المشهد كان يمشي ويتكلّم لأناس غير مرئيين بطريقة إرشادية
ويشدّد في كلامه ويعيد.. كان يقول ( عندما تأتون لا ترفعوا
أسلحتكم ولا تُهاجموا أحداً وأيّاكم أن تفعلوا هذا فنحن لم نأمر
بالسلاح أو الحروب ولكن إذا إعتدى عليكم أحد فلا تسمحوا له
ان يسدّ طريقكم وردّوا عليه بقوة حتى وادحروه فإنكم أنتم
الغالبون.. ) يقول الرائي؛ هذا ما حفظته من الكلام الذي كان
يردّده تكراراً مع التشديد في الوصية بصيغة الإرشاد..


يقول الرائي؛ وفجأة أصبح مع "المهدي" صديقان أحدهما
يعرفه "المهدي" أذكر ملامحه بالتفصيل وجهه يقطر حمرة بهي
الطلعة جبهته عريضة قصير القامة والثاني لا اذكر عنه إلاّ أنني
كنت أراه مثل الظل ، وكان الأول الذي يتكلّم مع "المهدي" بدون
إنقطاع ولم أحفظ ولو كلامه وكان "المهدي"
كلمة واحدة من
صامتاً يستمع فقط ولم ينطق بكلمة واحدة أما الثاني فكان كأنّه
يتوارى ويبتعد شيئاً فشيئاً حتى أصبح لا يرى ولم يقل شيئاً
.يقول الرائي، وبلغت نهاية هذا الزقاق الضيق بين العمران وإذا
بشوارع طلعت فسيحة ذات حركة ومحلات تجارية..

يقول الرائي؛ وبقي الرجل الصديق "للمهدي" مصاحباً له إلى
أن بلغا أحد الأرصفة وكانت الأرضية مرتفعة قليلاً أمام أحد
المحلات على شكل درج يقدّر إرتفاعه ربما بين الثلاثين و
الأربعين سنتمتراً تخطاه صديق "المهدي" الذي كان يبدو في
الرؤيا في منتصف العشرينات أمّا "المهدي" فوقف أمامه
عاجزاً وصاح على صديقه الذي إستبقه أن يعود إليه ليساعده
فرجع الصديق يستفسر فردّ عليه "المهدي" قائلاً: لا يمكنني
صعود هذا الدرج ويجب أن تساعدني .يقول الرائي؛
وإستيقظت على الأذان تمت الرؤيا

منقوووووووولة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رشيد
معبر المنتدي
معبر المنتدي


عدد المساهمات : 630
تاريخ التسجيل : 15/04/2018

مُساهمةموضوع: رد: رؤيا طويلة عن المهدي    الخميس مايو 24, 2018 6:56 pm

بسم الله الملك الحق والصلاة والسلام على سيدي رسول الله وعلى آله وصحبه الكرام

وبعد،،،

والله أعلم

فإن صدقت الرؤيا

فالقسم الأول من الرؤيا يتحدث عن معاناة المهدي عليه السلام وبحثه عن الرزق في كل اتجاه وهو تأويل التفاته يميناً وشمالاً وأنه في حال شديدة من الفقر وشكواه من دماغه في هذا إشارة إلى حيرته بسبب عدم جدوى ما يفعله للخروج من حالته فهي إذاً معاناة مكتملة الأركان، وتحديقه في السماء أي أنه لا يطلب العون إلا من الله جل جلاله وفي هذا إشارة إلى مداومته على الدعاء، وقول الرائي بلغ أحد الشوارع الكبيرة أي أنه يعيش في دولة كبيرة ذات اقتصاد كبير والتفت يميناً وشمالاً أي بحث عن أسباب الرزق فيها، ودعا ربه باستمرار وأما خلو شوارع تلك البلد من الناس يعني أنه لم يساعده أحد من الناس فيها وخلوها من السيارات أي انقطاع الرزق عنه فيها فالسيارات أحد أوجه التأويل فيها هو الرزق لأنها تسعى وتسير.

أما القسم الثاني من الرؤيا فيؤكد على ذات معاني القسم الأول فالبيت من قصدير يعني الفقر الشديد وباحة من تراب أي سنوات أمامه قضاها لعلها انتهت أو لم تنتهِ من اللاشيء وهو تأويل التراب أي الفقر وقد أصابه ذلك بالبأس الشديد وبالسقم ولعله أصيب بالإنهاك أو المرض بسبب طول ذلك الابتلاء وأما البنت التي تدور معه في زوجة له فلا يدور مع الرجل ويتبع حركاته سوى زوجته إن كانت مطيعة له وكونها تدعو معه نفس الدعاء ففي هذا إشارة إلى ابتلاء هي فيه من ذات نوع بلاءه وهو الفقر في الرؤيا وهذا يعضد كونها زوجته فما يصيب الزوج من فقر يصيب الزوجة أيضاً فهي تبع لزوجها.

وفي القسم الثالث من الرؤيا المهدي عليه السلام لا يزال في حال كرب وشدة وضيق ويعاني ولكن الفرق عن حالاته الأولى والثانية أنه قد تخلص من خوفه من حالته حيث نرى في القسم الأول أن الفقر قد أصابه بالخوف وهو قول الرائي ترنحه في المشي فالترنح ينتج عن شدة الأمر على النفس ولكن في القسم الثالث يقول الرائي بأنه في حال شدة ولكن نفهم أن الترنح أي الخوف قد زال بسبب قول الرائي بأن المهدي عليه السلام يمشي والمشي يعني المواجهة والتقدم إلى الأمام على عكس الجلوس والإمساك بالرأس والشكوى وكونه يكلم أناس غير مرئيين فهم الناس على الإنترنت يكلمهم بطريقة إرشادية أي أنه يرشدهم أو لعله ينصح وهو الأقرب لأنه يشدد ويعيد وهي النصيحة تتكرر في حالات مختلفة وتحمل ذات المعاني ولذلك تتعرض لأن توصف بصفة الإعادة.

وتشير الرؤيا إلى أمر بالغ الأهمية أقرأه للمرة الأولى عن المهدي عليه السلام وهو أمر يتحدث عن سياسة المهدي الدولية فإني هنا أتحدث عن تأويل رؤيا ولا أتحدث عن سياسته التي سيُظهرها حين يظهر ولكن إن صدقت هذه الرؤيا فإن سياسة المهدي الدولية ستكون عدم غزو الأمم الأخرى واكتفاءه بأراضي الأمة الحالية الواسعة والممتدة وإعلانه أنه لن يتوسع، ولكن في ذات الوقت إعلانه انه سيتوسع في حال الاعتداء على الأمة وهو تأويل قوله لمن معه "ولكن إذا اعتدى عليكم أحد فلا تسمحوا له أن يسد طريقكم" وسد الطريق يكون حين يسير الإنسان قدماً إلى الأمام وليس فقط حين يدافع عن أرض يقف فوقها وفي هذا دلالة واضحة على تهديده الأمم الأخرى بالتوسع في حال الاعتداء على الأمة.

ثم تشير الرؤيا إلى الخير الذي سيسوقه الله جل جلاله للناس على يد المهدي وهو قول الرائي: "وبلغت نهاية هذا الزقاق الضيق بين العمران وإذا بشوارع طلعت فسيحة ذات حركة ومحلات تجارية".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالقادر غالب
عضو مشارك


عدد المساهمات : 128
تاريخ التسجيل : 28/04/2015

مُساهمةموضوع: رد: رؤيا طويلة عن المهدي    الخميس مايو 24, 2018 8:13 pm

احسنت وبارك الله فيك أخي رشيد تعبير موفق والله أعلم.. كتب الله اجرك وسددك وألهمك، وزاد الرجال من أمثالك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رشيد
معبر المنتدي
معبر المنتدي


عدد المساهمات : 630
تاريخ التسجيل : 15/04/2018

مُساهمةموضوع: رد: رؤيا طويلة عن المهدي    الخميس مايو 24, 2018 8:15 pm

وبورك فيك أخي الكريم عبد القادر وسدد الله خطاك ووفقك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رؤيا طويلة عن المهدي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملاحم والفتن وأشراط الساعة :: الرؤي المنقولة من المنتديات أو الوسائط الأخري جديد-
انتقل الى: