الملاحم والفتن وأشراط الساعة
الاخ الزائر الكريم
للاطلاع علي مواضيع المنتدي والمشاركة فيها يلزمك الإشتراك في المنتدي ونرحب بك في سفينتنا عضوا فاعلا لتفيد أخوانك وأخواتك وتستفيد


منتدي متخصص في الملاحم والفتن وأشراط الساعة وعلاماتها
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رؤيا جديدة عن المهدي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زوهير
عضو مشارك


عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 14/06/2014

مُساهمةموضوع: رؤيا جديدة عن المهدي    الخميس مايو 31, 2018 3:20 am

يقول الرائى ...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
دعوت الله برؤيا مبشرة #للمهدي...
الرؤيا كانت بعد صلاة الفجر ...
رأيت نساء في صالة وكانت معهم امرأة جاء في بالي أنها أم موسى عليه السلام ،،، وذهبت أم موسى إلى امرأة هي من عائلة تلك البيت ورشتها ( أعطت لها شئ في يدها ) ، أم موسى قالت لها اذهبي إلى #يوسف عليه السلام وأدخليه علينا إلى الصالة ،،، فعلت ذلك أم موسى لكي تراه وتقر عينها به ،،، ثم سمعت صوت يقول إنها تريد أن تقر عينها بالمهدي الذي قطع قلوب الملائكة ،،،
وفِي آخر الرؤيا جاء في بالي أن حال المهدي كحال موسى ويوسف عليهما السلام.
#بتاريخ اليوم 14 رمضان 1439
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رشيد
معبر المنتدي
معبر المنتدي


عدد المساهمات : 648
تاريخ التسجيل : 15/04/2018

مُساهمةموضوع: رد: رؤيا جديدة عن المهدي    الخميس مايو 31, 2018 4:09 am

بسم الله الملك الحق والصلاة والسلام على سيدي رسول الله وعلى آله وصحبه الكرام

وبعد،،،

والله أعلم

فإن صدقت الرؤيا فإن رمز أم موسى عليه الصلاة والسلام هو رمز لأم المهدي عليه السلام وفي الرؤيا إشارة إلى أنها تشتاق إلى ابنها وهذا يعني إما أن ابنها مغترب عنها وبعيد وهي على قيد الحياة وتشتاق إليه شوقاً كبيراً والملائكة تعاين هذا الأمر وتشعر بالشفقة عليها منه أو أنها متوفاة وليست من أهل الدنيا وتفتقده بشدة وهو قول الرائي: "تقر عينها بالمهدي الذي قطع قلوب الملائكة"، وهنا إشارة إلى شفقة الملائكة عليها لحالها وهي في عالم البرزخ والملائكة تعاين عالم البرزخ.

أما أن المهدي عليه السلام حاله كحال موسى عليه الصلاة والسلام فهذا يعني أنه ترك أمه في سن مبكرة الله يعلم في أي سن وحاله كحال يوسف عليه السلام في هذا عدة تأويلات لا يمكن الجزم بأي منها فإما أنه أي المهدي عليه السلام مختلف عن بقية إخوته ومتقدم عليهم جميعاً ومتفوق أو أنه كان الأحب إلى قلب أبيه وهذا يتعارض معه رؤى تحدثت عن أبيه أو أنه أي المهدي عليه السلام فيه جاذبية تجذب النساء فالله أعلم على أي وجه يمكن تأويل شبهه بنبي الله يوسف عليه الصلاة والسلام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق لله و رسوله
عضو مشارك


عدد المساهمات : 143
تاريخ التسجيل : 03/01/2017

مُساهمةموضوع: رد: رؤيا جديدة عن المهدي    الأحد يونيو 03, 2018 12:34 pm

رشيد كتب:
بسم الله الملك الحق والصلاة والسلام على سيدي رسول الله وعلى آله وصحبه الكرام

وبعد،،،

والله أعلم

فإن صدقت الرؤيا فإن رمز أم موسى عليه الصلاة والسلام هو رمز لأم المهدي عليه السلام وفي الرؤيا إشارة إلى أنها تشتاق إلى ابنها وهذا يعني إما أن ابنها مغترب عنها وبعيد وهي على قيد الحياة

أما أن المهدي عليه السلام حاله كحال موسى عليه الصلاة والسلام فهذا يعني أنه ترك أمه في سن مبكرة الله يعلم في أي سن وحاله كحال يوسف عليه السلام في هذا عدة تأويلات لا يمكن الجزم بأي منها فإما أنه أي المهدي عليه السلام مختلف عن بقية إخوته ومتقدم عليهم جميعاً ومتفوق أو أنه كان الأحب إلى قلب أبيه وهذا يتعارض معه رؤى تحدثت عن أبيه .....
لا يوجد تعارض في أن يكون الأحب إلى قلب أبيه لو كان الأصغر في إخوته و الأكثر تواجداً معه في ترحاله و لم يبقى الوالد على قيد الحياة بما يكفي ليشتد الجدال بينهما كما يحدث بين الآباء و المراهقين عادة (أو أنّ المهدي كان من بين أهدأ و أعقل المراهقين بالمقارنة بغيره)..
وبين أن بعض الرؤى أتت فيها قسوة من أب المهدي عليه أحياناً ربّما بسبب الصلاة أو أسباب عاديّة أو هفوات متعمّدة من المهدي كطفل فضوليّ و تجربة أشياء كعادة الأطفال تتسبب بإثارة عصبيّة الأب أحياناً لخطورتها أو تخريبها لشيء يهمّ الأب (ربّما بسبب أمراض مثل السكّر والضغط والقلب و ضغوط الحياة ورُبّما كان من المدخّنين أيضاً)..  ولكن قد يكون نال إخوته من قسوة الأب أشدّ ما نال المهدي إذا كان المهدي أصغرهم وإذا كان الأمر حماية من الأب له و دفاعاً عنه و صدّاً لإخوته من قسوتهم عليه مما قد يؤدي لضغينة ظهرت في أسلوب التعامل من إخوته نحوه لبعض السنين ثم اختفت مع الأيّام بعد أن تركت آثاراً و ذكريات لا تُمحي من الذاكرة ولكن تم تناسيها و تجاهلها مع نضج السنين لقدمها و لتغيّر أسلوب التعامل مع السنين.. و الله أعلم..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رشيد
معبر المنتدي
معبر المنتدي


عدد المساهمات : 648
تاريخ التسجيل : 15/04/2018

مُساهمةموضوع: رد: رؤيا جديدة عن المهدي    الأحد يونيو 03, 2018 4:55 pm

بسم الله الملك الحق والصلاة والسلام على سيدي رسول الله وعلى آله وصحبه الكرام

وبعد،،،

إن الأب أذا أحب تجاوز وهذا ما عليه الناس أخي الكريم فإن الحب الشديد الذي نراه من قبل بعض الآباء تجاه أبنائهم يفيد هذا المعنى فلا يمكن الجمع بين حب شديد وقسوة كبيرة تواترت بها الرؤى منذ سنوات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق لله و رسوله
عضو مشارك


عدد المساهمات : 143
تاريخ التسجيل : 03/01/2017

مُساهمةموضوع: رد: رؤيا جديدة عن المهدي    الإثنين يونيو 04, 2018 12:26 pm

لم أعني حبّاً شديداً لهذه الدرجة وليس كل أب أحب أحد أبناؤه بشدّة يتجاوز فهل تجاوز يعقوب مع يوسف لدرجة ظلم إخوته مثلاً؟ هو مجرّد حب ينشأ ناحية الطفل الأصغر و دلع يتناسب مع سنّه لا يقبله الأكبر لأنّهم يشعرون أنه ينال معاملة أرقّ منهم أو خوفاً عليه أكثر منهم (وهذا بسبب سنّه وليس تفضيلاً زائداً عن الحد: لكل سنة معاملة تتناسب معه وهم قد نالوا تلك المعاملة في نفس سنّه)... ولكن واجب الأب العادل إضفاء حماية على الإبن الأصغر والرد بشدّة على الإعتداء العنيف من الإخوة الأكبر (ربّما لفارق السن بينه و بين إخوته إذا كان كبيراً نسبيّاً فيجعله ضعيفاً جسديّاً أمامهم)، وهذا ما يعتبره هؤلاء الأخوة بمثابة حب زائد و دلع للأصغر يمنعهم من ممارسة سطوتهم عليه و التحكّم فيه واللذين يعتبرهما الأبناء الأكبر حقّاً موروثاً لهم في معظم العائلات .. هناك آباء شديدوا القسوة و كنت أسمع أحدهم يضرب أبناءه في منتصف الليل في الحائط و باب الشرفة بشكل شبه يومي.. وهناك قسوة في مواقف معيّنة يعتبرها الإبن قسوة و يعتبرها الأب تأديب ولكنّها تتجاوز التأديب الذي سمح به الرسول عليه الصلاة والسلام.. هي قسوة في مواقف متباعدة و بأسلوب نهى عنه الرسول عليه الصلاة والسلام ولكن ليست كبيرة و صارت معتادة بمفهوم بعض الأسر العربيّة حالياً. بعض العائلات العربية تعتبر الضرب بالحذاء والشبشب و العصا و الخرزانة من باب التأديب العادي بين الأب و أبناؤه.. و تختلف شدّة الضرب من أب لآخر فبعضهم يترك أثر مدمي في الجسد والنفس (القسوة الشديدة) و مع بعضهم يُنسى الأمر مع الأيّام.. هذا أقل بكثير من الذين يعذّبون أبناءهم بالسجائر و الكيّ و الضرب حتى الكسر مثلاً.. و الأمر يختلف من ابن لآخر حسب تجاوبه مع الأب ولهذا تبدو التفرقة في المعاملة أحياناً (هذا يُضرب كثيراً لإنّه كثير المخالفات وهذا نادراً ما يتعرّض للضرب)..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رؤيا جديدة عن المهدي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملاحم والفتن وأشراط الساعة :: الرؤي المنقولة من المنتديات أو الوسائط الأخري جديد-
انتقل الى: