الملاحم والفتن وأشراط الساعة
الاخ الزائر الكريم
للاطلاع علي مواضيع المنتدي والمشاركة فيها يلزمك الإشتراك في المنتدي ونرحب بك في سفينتنا عضوا فاعلا لتفيد أخوانك وأخواتك وتستفيد


منتدي متخصص في الملاحم والفتن وأشراط الساعة وعلاماتها
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ضرب المرأة بين الدين والعلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الميرغني المتفكر
معبر المنتدي
معبر المنتدي


عدد المساهمات : 226
تاريخ التسجيل : 23/09/2010

مُساهمةموضوع: ضرب المرأة بين الدين والعلم   الخميس سبتمبر 23, 2010 10:44 pm

شاع بين الناس أن الإسلام يجوز ضرب المرأة لعدم طاعتها زوجها مما جعل أعداء الاسلام فضلا عن أعدائه التاريخيين – اليهود والنصارى- يجدون ثغرة كبيرة يهاجمون منها الدين . وفي وقت أصبح فيه العالم المتحضر يدافع عن المرأة ويساويها في الحقوق مع الرجل اصبحنا نرمى بالتخلف واضطهاد المرأة و لم نجد حجة قوية كمسلمين لنقارع بها الأعداء لأننا حين عجزنا أن نصل للحكمة من آية القوامة والضرب قلنا إن ذلك امر من الله تعالى ينفذ دون نقاش فأعطينا فرصة اكبر للاعداء للنيل من الإسلام علما بأن ديننا هو أول من كرم المرأة وصان حقوقها و أعطاها ما لم يعطه الرجل ولا سيما في الميراث والمهور والإعفاء من الجهاد والإنفاق على الوالدين وعلى بيت الزوجية إلا برغبتها والاستوصاء بهن خيرا ..ومدار كل هذا الجدل النزاع جرى حول الآية الكريمة :
الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيّاً كَبِيراً * وإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُواْ حَكَماً مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُرِيدَا إِصْلاَحاً يُوَفِّقِ اللّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيماً خَبِيراً النساء 34-35
ولكي نصل للفهم السليم والحكمة من الآية السابقة لابد ان نتطرق لمفتاح تلك الآية وهو مصطلح ( النشوز)
النشوز (لغة) معناه الإرتفاع والعلو يقال أرض ناشز يعني مرتفعة ومنه سميت المرأة ناشزا إذا علت وارتفعت وتكبرت على زوجها . والنشوز في اصطلاح الشرع هو إمتناع المرأة من أداء حق الزوج أو عصيانه أو إساءة العشرة معه ، فكل امرأة صدر منها هذا السلوك أو تخلقت به فهي امرأة ناشز ما لم تقلع عن ذلك أو تصلح خلقها.
قال ابن قدامة "معنى النشوز معصية الزوج فيما فرض الله عليها من طاعته مأخوذ من النشز وهو الإرتفاع فكأنها إرتفغت وتعالت عما فرض الله عليها من طاعته".
وفي الحديث (فإنهن عوان عندكم لا يملكون شيئاً؛ اتخذتموهن بأمانة الله؛ واستحللتم فروجهن بكلمة الله؛)
وحق الزوج او الزوجة اطره حديث :
( ألا إن لكم على نسائكم حقا. ولنسائكم عليكم حقا. فأما حقكم على نسائكم فلا يوطئن فرشكم من تكرهون ولا يأذن في بيوتكم لمن تكرهون. ألا وحقهن عليكم أن تحسنوا إليهن في كسوتهن وطعامهن)
ولابد من التوقف اولا في هذا المفهوم للنشوز إذ أن الشارع لم يستعمل كلمة (عصيان) ولا (عدم الطاعة) ولا اي تعبير آخر غير (النشوز) في الآية السابقة فمن أين لعلمائنا الاجلاء تعميم كلمة (نشوز) على أنها عدم طاعة الزوج مطلقا ؟ وهل هنالك حق للزوج يستوجب الطاعة أعظم من المعاشرة ؟ ولماذا لم يحيل الشرع تنفيذ عقوبة الضرب (لو صح أنها عقوية فعلا لعدم طاعة الزوج ) الى جهات الاختصاص التي بينتها الشريعة السمحاء وهم ولاة الامور و القضاة ؟ ولماذا أعطت الزوج الحق لمعاقبة الزوجة على نشوزها ولم تعط هذا الحق للقاضي ؟ الا يصبح الزوج الضارب لزوجته الناشز بذلك المفهوم المعمم للنشوز هو القاضي والشاكي في آن واحد ؟ وهل يجوز ذلك في الشرع أن يكون المتضرر هو الخصم والحكم ؟ ولماذا ترك عقاب الضرب معمما دون ذكر أداة الضرب ولا الحد الاقصى لضرب الزوجة ؟ ففي حين أن الشرع كان واضحا ومحددا في الحدود (والضرب من الحدود) فذكر حد الزاني والقاذف فلم لم يذكر حد (النشوز) لو كان يستوجب الحد ؟ وايهما أشد خطرا على المجتمعات النشوز أم الزنا والقذف وشرب الخمر ؟ وما دام ضرب الزوجة ترك مفتوحا للزوج يضرب كيف يشاء حتى تطيعه الزوجة ألا يدل أن النشوز أعظم خطرا من الزنا والقذف المحديين بعدد معين ؟ وكيف بينت السنة المطهرة حد شارب الخمر ولم تبين حد (المراة الناشزة) ؟ وهل الخمر أقل خطرا من النشوز ؟ نعم ورد حديث ان الضرب غير مبرح وحديث النهي عن ضرب الوجه ولكن ذلك لا يفي عند الحدود .. فإذا علمنا انه غير مبرح فكم جلدة ؟ وحتى متى ؟ وبأي آداة ؟ وما هي حدود الطاعة التي يتوقف عندها الزوج عن الضرب ؟ وإذا كان الضرب غير مبرح فما مغزى الضرب كعقاب أصلا ؟ وكيف يتسق ضرب المرأة عقابا مع القرآن والسنة الذين يدعوان لحسن معاملة المرأة كما سيرد في هذا البحث ؟وما دام الضرب هو العلاج لعدم طاعة الزوجة لزوجها فما الداعي للطلاق إذن ؟ وهل يجوز للزوج العاطل أن يضرب زوجته العاملة لعدم إطاعته ؟ وهل يجوز للسكير أن يضرب زوجته وهو سكران ؟ أليس لها الحق في عدم طاعته ؟ وهل يضرب الزوج زوجته سرا أم أمام الآخرين ؟ وهل يضربها أمام أبنائها ؟ أم بحضور أهلها والجيران ؟ ..الخ من الأسئلة التي قد لا توجد لها إجابة
إنني بهذه الأسئلة أريد أن أفند حجة من يقول بأن ضرب الزوجة الوارد في القرآن الكريم هو عقاب للزوجة لعدم طاعة الزوج لأن الامر غير ذلك البتة كما سأوضح الآن ..
ولابد أولا من تصحيح مفهوم النشوز الذي يعني ببساطة شديدة ( رفض المراة معاشرة زوجها بدون عذر شرعي ) لا اقل ولا اكثر اي أن ضرب المرأة لذلك السبب لا لعقوبة ولا لعصيانها لأي أمر آخر غير المعاشرة وإلا لاستعمل القرآن الكريم لفظا آخر غير النشوز لأنه أقوى في المعنى وأوقع في النفس سيما وأن الضرب يأتي في المرتبة الثالثة في الآية الكريمة ومما يؤكد ذلك ما ورد في الآية التي تلي آية الضرب مباشرة :
وإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُواْ حَكَماً مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُرِيدَا إِصْلاَحاً يُوَفِّقِ اللّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيماً خَبِيراً
وهل يخشى الشقاق إلا من سوء المعاملة ؟ وهل هنالك أشد على المرأة من الضرب وكفى بالضرب إهانة ؟ فكيف يستقيم أن ترد آية تحذر من الشقاق وتجعل له دواء ناجعا يحفظ للمرأة كرامتها هو التحكيم بين الأهل مما يعني الرجوع الى العقل والحكمة والمنطق مباشرة بعد آية تدعو لاشباع الزوجة ضربا وإهانة فقط لعدم طاعة زوجها كما ذهب الى ذلك بعض العلماء في اجتهادهم الذي أضر بالإسلام وأجحف في حق المرأة أيما اجحاف ؟
إن النشوز لا شك خطير ولكن ما نسبة النساء الناشزات بين المتزوجات ..؟ وهل يشكلن خطرا على المجتمع لدرجة ان نقيم الدنيا ونقعدها في (ناشز) ..؟
وقبل أن ندلف في صلب الموضوع دعونا نتطرق لرأي العلم (والعلم الصحيح لا يخالف القرآن أبدا لأن مصدره واحد هو الخالق عز وجل ) في المرأة التي لا تكون عندها رغبة لمعاشرة زوجها . وهنا نعني علم (النفس) وهو من العلوم الحديثة ..
السادية Sadism مصطلح يستعمل لوصف اللذة الجنسية التي يتم الوصول إليها عن طريق إلحاق أذى جسدي أو معاناة أو تعذيب من قبل طرف على طرف آخر مرتبطين بعلاقة، سميت بالسادية نسبة الي الماركيز دي ساد marquis de sade (1740 – 1814) الأديب الفرنسي المشهور والذي تتميز شخصيات رواياته بالعنف الجنسي لتحقيق اللذة عن طريق تعذيب الشريك و اشهر رواياته (جوستين وجوليت).. فإيقاع الألم على الطرف الآخر هو شرط أساسي لإثارة الرغبة الجنسية والوصول إلى الذروة عند الشخص السادي .
وتختلف صفة ودرجة هذا الألم إلى حد كبير، فقد يتلذذ السادي بوخز الطرف الآخر، أو عضه أو ضربه أو أحيانآ سبّه (الأذى نفسي)، وقد تصل درجة الألم إلى حد القتل !.
وهناك شبه ارتباط بين الشخص السادي والمغتصِب، رغم اختلاف دافع كل منهما، فقد وجد أنه بين كل أربعة مغتصِبين يوجد واحد على الأقل له ميول سادية.
الماسوشي - Masochism المازوخية – الخضوعية وتعني (الحصول على المتعة عند تلقي التعذيب The Desire To Receive Pain
نسبتها: ينسب مصطلح المازوخية masochism إلى الكاتب الروائي النمساوي ليبولد زاخر مازوخ Leopold Zacher Masoch (1836 – 1895) صاحب الرواية المشهورة (فينوس في الفراء، ( Venus in furs) التي تعبر في بعض اجزائها عن فترات وتجارب من حياة مازوخ المؤلف، وخاصة فترة الطفولة منها.
أما الماسوشي، فتكمن إثارته الجنسية في إيلام الطرف الآخر له او إذلاله عند حدوث علاقة جنسية ، وتختلف حدة هذا الألم من حالة إلى أخرى ، ففي بعض الأحيان لا يستمتع الماسوشي إلا بدرجة بالغة من الألم قد تودي به إلى الموت
وعلى كل حال فإن الأعراض البسيطة في كل من الماسوشية والسادية لا تعد شذوذا
ولكن نجد أن الماسوشية أكثر انتشارا بين النساء بينما السادية اكثر انتشارا بين الرجال وقد تشاهد بذورها عند الطفل العدواني والطفل والخاضع منذ نشأته وعادة يحتاج هؤلاء الاشخاص إلى علاج نفسي طويل المدى لمحاولة تصحيح هذا الإنحراف والسلوك الجنسي الشاذ .
هناك نوعان من السادية :
1 – السادية العامة: وفيها يستمتع الشخص السادي بتعذيب الآخرين أو رؤيتهم يتعذبون .
2 – السادية الجنسية: وفيها لا يصل الشخص لحالة الاستمتاع الجنسي إلا بمصاحبة عنف حقيقي أو مشاهد عنف وإيذاء وإذلال وإهانة .

وعلماء التحليل النفسي يفسرون السلوك السادي بأن منطقة الهـو (في اللاشعور) تحوي غرائز جنسية وغرائز عدوانية, والمفروض مع نمو الإنسان ونضجه تنفصل هذه الغرائز عن بعضها فتخرج هذه في أوقات وتلك في أوقات أو ظروف أخرى, ولكن في بعض الأشخاص تظل هاتان الرغبتان مرتبطتين ببعضهما فلا يخرجان إلا معا, وتصبح غريزة العنف هي القاطرة لغريزة الجنس لا تتحرك الأخيرة إلا بها، وهذا التعميم الارتباطي يعتبر نوعا من البدائية النفسية وعلاجه من منظور التحليل النفسي يتم بالتداعي الحر والاستبصار على يد متخصص في التحليل النفسي.

وهناك رأى آخر يقول بأن الأشخاص المصابون بالسادية الجنسية يشعرون بالخوف والقلق والذنب تجاه رغباتهم الجنسية, ولذلك تكون أحداث أو مشاهد العنف بمثابة غطاء يسمح بخروج النزعات الجنسية دون قلق أو خوف أو إحساس بالذنب, وأن العنف في هذه الحالة يكسر حاجز الكبت الذى يحيط بالرغبات الجنسية، والعلاج بناءا على هذا التفسير يحتاج أن يتقبل الشخص السادي مشاعره الجنسية الطبيعية دون قلق أو خوف ودون حاجة لغطاء عنف درامي يسهل له خروجها.

أما علماء النفس السلوكيون فيرون أنه قد حدث ارتباط شرطي بين أحداث عنف ومشاعر اللذة الجنسية في وقت مبكر من حياة الشخص, وقد لا يذكر الشخص نفسه متى حدث ذلك , وهذا الارتباط يتعزز ويقوى مع تكرار خبرات العنف والجنس مجتمعة, ومع الوقت يحتاج الشخص أحداث أو مشاهد عنف تستدعى لديه المشاعر الجنسية المرتبطة بها، وقد تعزى السادية الجنسية إلى شيء شديد البراءة يفعله بعض الآباء وربما الأمهات وهو مداعبة الطفل الصغير ((أو الطفلة الصغيرة) بطريقة فيها عنف, فينشأ الطفل ولديه ارتباط بين المشاعر السارة والعنف، والعلاج في هذه الحالة يكون بفك هذا الارتباط الشرطي من خلال تكرار حدوث أحد النشاطين (العنف أو الجنس) مع منع حدوث الآخر, ومع التكرار يحدث ما يسمى انطفاء هذا الارتباط الشرطي, وهذا أيضا يستدعى تدريب بمساعدة معالج سلوكي

أما أصحاب المدرسة المعرفية فيفسرون السادية الجنسية على أنها خطأ في البرمجة النفسية حيث يترسخ لدى الشخص السادي اعتقاد بأنه لن يستثار جنسيا إلا في وجود مشاهد عنف أو إهانة أو إذلال, ومع مرور الوقت وتكرار الخبرات يرسخ هذا المعتقد ويصبح كأنه بديهية مسلم بها لدى الجهاز النفسي, والعلاج من هذا المنظور يتم من خلال إعادة البرمجة وذلك بتصحيح ذلك الخطأ المعرفي الذى ترتب عليه منظومة سلوكية خاطئة فليس صحيحا أن الطاقة الجنسية لن تخرج إلا في وجود عنف, لأن هذه الطاقة حين تقوى وتتراكم سوف تحتاج للخروج سواء وجد العنف أم لم يوجد، قد يتأخر هذا الخروج بعض الوقت انتظارا لما تعود عليه من عنف, ولكن من المؤكد أنه في حالة استمرار غياب العنف ستضطر الطاقة الجنسية للخروج بمفردها أو بمصاحبة مؤثرات أخرى.
وأما فيما يتعلق بالعلاقة بين الجنس والعدوانية والتي أرجعها التحليليون إلى وجود كل من الجنس والعدوانية في الـ"هو" فإن العلاقة بينهما علاقة بيولوجية أيضًا ذلك أن التغيرات الهرمونية والكيميائية العضوية التي تحدث في الجسد تتماثل تقريبا حتى لا يبقى فرق بين القياسات الحيوية لجسد الغاضب وجسد من يمارس الجنس إلا توَّرم Tumescence الأعضاء الجنسية، وهذا طبعا في حدود ما يمكننا قياسه في المعمل، مع ملاحظة أن الفيصل هو ماذا تقول حالة الشخص المعرفية له في ذلك الوقت، وأما الأمر الثاني الذي ينصح به علماء النفس فهو عدم تأجيل طلب العلاج النفسي لدى متخصص . ولكن في مجتماعاتنا من يذهب للطبيب النفسي هو مجنون ..!
وهنا تكمن المعضلة حيث يندر وعي مقابلة الطبييب النفسي كلما تفشت الامية والتخلف الاجتماعي في المجتمعات والعكس
ويلاحظ ان الضرب هنا يتم بارادة المرأة (الماسوشية) ولذلك اذا تعذر اقناع هذه المرأة بالذهاب للطبيب النفسي للعلاج – وهذا هو السائد فعلا- فإن الضرب واجب من الزوج لاثارتها جنسيا وهنالا ينبغي ان يتجاوزالضرب الحد بمعنى الا يتسبب بأي أذى لهذه المرأة بأي حال وهذا ما يدعو له الشرع وتؤطره السنة الكريمة بأن يكون الضرب وسيلة لإثارة المرأة جنسيا ولا مدلول للضرب غير المبرح الا أنه (ضرب هزل ولهو ) وشكل من أشكال المداعبة الجنسية إذ لا يمكن ان نصدق أن الدين الحنيف الذي يدعو الى اكرام المرأة وعدم اساءة معاملتها يحل للرجل ان يضرب زوجته في شربة ماء . فالضرب هو المرحلة الثالثة من العلاج كما سنأتي لذلك بالتفصيل .
أما إمتناع المرأة عن المعاشرة في الفراش فله عدة أسباب أوردتها الآية الكريمة السابقة متدرجة في طرح الحل دون ذكر أسباب المشكلة وهو أسلوب بلاغي لا نجد له مثيلا الا في القرآن الكريم . وفي الآية الكريمة استعمل تعبير (واللاتي تخافون نشوزهن ) لأن النشوز لا يتأكد بمجرد رفض المرأة الفراش وإنما يتبين فقط عند اتباع الخطوات العلاجية المتدرجة الواردة في الآية وهو واحد من الاحتمالات التالية :
1- جهل المرأة لحقوق المعاشرة وحقوق الزوجية
2- عناد المرأة أو حبها للسيطرة أو تكبرها على زوجها
3- المريض النفسي ( وهنا مربض الفرس)
4- تأليب الزوجة على الزوج بواسطة طرف ثالث
5- كراهية الزوج
أولا : جهل المرأة بأن المعاشرة حق للزوج كما هو حق للزوجة أيضا وأن الامتناع عنها يضر بالعلاقة الزوجية وقد يفضي الى الانفصال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"إذا دعا الرجل إمراته فراشه فأبت أن تجيء لعنتها الملائكة حتى تصبح "
وهنا لابد أن نلاحظ بأن الضرب لو كان عقابا كما ظن البعض فكيف تضرب الزوجة عقابا حديا ثم تلعنها الملائكة ايضا ؟ اليس في الفقه أن الحدود مكفرة للذنوب ؟ الا يكفي الضرب حتى تلعنها الملائكة ايضا ؟
وفي الشرع يحرم على المرأة الإمتناع عن زوجها إذا دعاها للفراش على أي حالة كانت إلا إذا كانت مريضة أو بها عذر شرعي من حيض أو نفاس ولا يحل لها حينئذ
أن تمنعه من الإستمتاع بها دون الفرج ، ولا يجوز للمرأة أن تتبرم أو تتثاقل وتتباطأ
أو تطلب عوضا أو تنفره بأي طريقة وكل ذلك يدخل في معنى النشوز
وهذا رأي طيب للعلماء ولا شك و لا ادرى كيف أقحموا عليه عدم الطاعة لاوامر اخرى للزوج والآية لم تذكر ذلك اصلا ؟!
ويكون العلاج في حالة عدم علم المرأة بالحقوق الزوجية او عد تفقهها في الدين هو النصح والارشاد والموعظة الحسنة فما دام القرآن يأمرنا أن ندعو الى سبيل ربنا بالحكمة والموعظة الحسنة ونجادل بالتي هي أحسن فلا أقل من أن نعامل بقية المعاملات وهي أقل اهمية من الدعوة لله بنفس النهج . وهكذا يجد القرآن الكريم العلاج الناجع للزوجة التي يكون نشوزها بسبب جهلها .
ثانيا: إن كان نشوز الزوجة بسبب عنادها أو تعاليها على زوجها أورغبتها في معاقبة الزوج او التحكم في إرادته فعلاجه (وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ ) اي المعاملة بالمثل كما تتمنع هي عند رغبة الزوج وترفض المعاشرة فللزوج ان يتمنع عند رغبتها هي ولا شك ان ذلك اشد ايلاما للمرأة فتدرك الزوجة كيف آذت زوجها بتمنعها ورفضها المعاشرة فلا تعود لذلك مرة أخرى ولا داعي للخوض في كيفية ذلك فالوسائل كثيرة وكل رجل قادر على إثارة زوجته جنسيا حتى إذا استثيرت امتنع عنها وقتئذ.
قال ابن عباس رضي الله عنهما " لا تضاجعها في فراشك ".
ثالثا: إذا لم يكن هذا وتلك دل ذلك على ان المرأة مريضة نفسيا وأن البرود الجنسي قد يكون سببه هو نزعتها الماشوسية فعلاجه هو (الضرب) كما في القرآن الكريم والذي بينته السنة المطهرة بأنه (ضرب غير مبرح) مصداقا لرأي العلم الحديث في علم النفس ولعمر الله ذلك اعجاز آخر يضاف الى جملة إعجازات القرآن الكريم والسنة المطهرة .
فقد وضح الآن لماذا الضرب وكيف هو الضرب ..فلا يحتاج الزوج لأن يضرب زوجته المريضة هذه الا ضربا خفيفا يكفي لاثارتها جنسيا وبالتالي يتم علاج مشكلة (النشوز) هنا وبطريقة علمية بحتة وانظر الى حد الضرب كيف يرتبط بالطاعة في الفراش ( فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً ) فلا سبيل لضربها بعد ذلك لأي أمر لا يرتبط بالمعاشرة ووفق التدرج السابق كما امر الله تعالى فإذا لم تنجح هذه الوسيلة فهنالك المرحلة الرابعة . ولعل اسوأ تأويل لهذه الآية من عمم الضرب لاجبار الزوجة لطاعة زوجها في اي أمر مطلقا والقرآن الكريم يحدد الامر (بالنشوز) و حكم على الزوجة بطاعة زوجها في أي أمر مطلقا الا في معصية الله بل هنالك من الرجال من يجعل ضرب المرأة جزء من القربات الى الله ..وعلى قلة حالات النشوز في المجتمعات لا تجد رجلا يضرب المراة ايا كان السبب الا سكيرا او صعلوكا او رجلا متشددا في التدين ..!
فعدم طاعة الزوجة لزوجها ليس له عقاب الا في الآخرة ..
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "
إذا صلت المرأة خمسها، وصامت شهرها، وحفظت فرجها، وأطاعت زوجها، قيل لها:
ادخلي الجنة من أي الأبواب شئت" رواه أحمد .
ومن ظن أن الضرب (بالمفهوم التقليدي السابق)عقاب للمرأة فقط ينسى أنه عقاب للأبناء أيضا وهم يرون أباهم يضرب أمهم أمام أعينهم ..! فما ذنبهم ؟ وهو فضيحة حين يعلم الجيران او الاهل سبب الضرب علما بأن ديننا يدعو للستر
ومن ظن أن الطلاق عقاب للمرأة فقط ينسى أنه قد يكون ايضا عقابا للرجل إذا كان الطلاق ضد رغبته بل هنالك من النساء من تتعمد فعل ما يؤدي للطلاق سعيا للارتباط برجل آخر. فما ذنب الرجل ..؟
إن اي محاولة لفهم ذلك الامر الالهي خارج ذلك السياق لن يكون مهضوما ولا منطقيا
قال رسول الله "لا يجلد أحدكم امرأته جلد العبد ، ثم يجامعها في آخر اليوم ".
رواه البخاري
وهو حديث يؤكد فعلا ما ذهبنا اليه من النهي عن ضرب الزوجة طالما أنها لم تمتنع عن معاشرة زوجها . فالسيد يضرب عبده باي شيء و دون رابط وضابط ولأتفه الاسباب ولا يسأل .
وهب الرجل يضرب زوجته لسبب تافه كعدم احضارها شربة ماء له فكيف يأمن على نفسه منها ؟ كيف تطيب نفسه بعد ضربها ؟ ألا يخشى نقمتهاوهو يأكل ويشرب من يديها ثم ينام بجوارها ؟
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"إذا ضرب أحدكم ، فليتق الوجه"رواه مسلم.
ذلك لأن الضرب في الوجه لا يدخل في باب المداعبة الجنسية وهو شيء يوافق العلم والعقل ..
قالت عائشة رضي الله عنها:"ما ضرب رسول الله شيئاً قط ،
ولا إمرأة ولا خادماً ، إلا أن يجاهد في سبيل الله ، وما نيل منه شيء قط فينتقم
من صاحبه إلا أن ينتهك شيء من محارم الله ، فينتقم لله عز وجل " رواه مسلم
فكيف نفعل شيئا ما فعله نبي الله قط وهو الأسوة الحسنة ؟ صلى الله عليه وسلم
ولنقف عند ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها في الآية :
"وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا فلا جناح عليهما أن يصلحا بينهما صلحا
قالت عائشة رضي الله عنها " هي المرأة تكون عند الرجل لا يستكثر منها فيريد طلاقها ويتزوج عليها تقول له أمسكني ولا تطلقني وأنت في حل من النفقة علي والقسمة لي " رواه البخاري.
وقالت عائشة إن سودة لما أسنت وفرقت أن يفارقها رسول الله قالت :يا رسول الله يومي لعائشة فقبل ذلك منها
يقول ابن العربي المالكي- رحمه الله: فالذي قال: يوليها ظهره جعل المضجع ظرفا للهجر، فأخذ القول على أظهر الظاهر، وهو حبر الأمة، وهو حمل الأمر على الأقل، وهي مسألة عظيمة من الأصول. والذي قال: يهجرها في الكلام حمل الأمر على الأكثر الموفي، فقال: لا يكلمها ولا يضاجعها، ويكون هذا القول كما يقول: اهجره في الله، وهذا هو أصل مالك وقد روى ابن وهب عن مالك أنه قال في تفسير الآية: بلغنا أن ابن عبد العزيز كان له نساء فكان يغاضب بعضهن، فإذا كانت ليلتها يفرش في حجرتها وتبيت هي في بيتها، فقلت لمالك: وذلك له واسع قال: نعم، وذلك في كتاب الله تعالى: " وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ ".
والذي قال: لا يكلمها وإن وطئها فصرفه نظره إلى أن جعل الأقل في الكلام، وإذا وقع الجماع فترك الكلام سخافة، هذا وهو الراوي عن ابن عباس ما تقدم من قوله.
والذي قال: يكلمها بكلام فيه غلظ إذا دعاها إلى المضجع جعله من باب ما لا ينبغي من القول. وهذا ضعيف من القول في الرأي، فإن الله سبحانه رفع التثريب عن الأمة إذا زنت وهو العتاب بالقول، فكيف مع ذلك بالغلظة على الحرة.
رحم الله العلماء قد فصلوا فتاوى الهجر في المضاجع حتى اختلفوا ولم يكلفوا أنفسهم ليعلموا أن إجتهادهم الخاطيء خلق تناقضا وتعارضا كبيرا بين الىيات والأحاديث ..
عن سليمان بن عمرو بن الأحوص قال: حدثني أبي، أنه شهد حجة الوداع مع رسول الله ـ صلى عليه وسلم ـ، فحمد الله وأثنى عليه، وذكر ووعظ، فذكر في الحديث قصة فقال(استوصوا بالنساء خيرا، فإنما هن عوان عندكم ليس تملكون منهن شيئا غير ذلك، إلا أن يأتين بفاحشة مبينة فإن فعلن فاهجروهن في المضاجع واضربوهن ضربا غير مبرح. فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا. ألا إن لكم على نسائكم حقا. ولنسائكم عليكم حقا. فأما حقكم على نسائكم فلا يوطئن فرشكم من تكرهون ولا يأذن في بيوتكم لمن تكرهون. ألا وحقهن عليكم أن تحسنوا إليهن في كسوتهن وطعامهن)
ولا يحتاج الحديث السابق لتعليق فمن أين للرجال ضرب نسائهم عقوبة ونكاية..؟
وما يدعو للعجب أن يوفق علماؤنا المتاخرون الرأي القائل بان الضرب عقاب للنشوز ويسوقون له الحجج والبراهين ..
الدكتور محمد راتب النابلسي يقول
أنا مضطر لأن أقدم بأمثلة كثيرة لهذه الكلمة في هذه الآية ، لأن أعداء المسلمين يعدونها مأخذاً علينا في الدين ، أقدم لكم بأمثلة :
إذا كان عندك يتيم ، لا أب ولا أم ، وهو في محلك التجاري ، وسرق ، فأبسط حل أن تطرده ، لكنك إذا ضربته ، وأدبته ، وأبقيته عندك في المحل ، وراقبته إلى أن كبر ، وصار صالحاً ، وزوجته أنت حولت إنساناً من سارق مجرم إلى إنسان طيب ، فهل هذا الضرب لصالحه ؟ بالمائة مليون ! لو تأبيت أن تضربه ، وطردته أصبح سارقاً كبيراً مصيره في السجن، أما أنت فأبقيته عندك في المحل ، وأدبته ، وراقبته إلى أن أصبح شاباً صالحاً زوجته ، نقلته من مجرم إلى إنسان صادق خير بهذا الضرب .
فيا للعجب ممن يساوي بين السرقة والنشوز ! وليت الدكتور لم يضطر الى ضرب هذا المثل
بل إن بعض العلماء بالغوا في الاجتهاد حينما حددوا ان الضرب بالسواك ..!
قال بعض العلماء : أن تضربها بالسواك أخذاً من قول النبي عليه الصلاة والسلام : حينما أرسل خادماً ، وتأخر كثيراً فغضب النبي عليه الصلاة والسلام غضبًا شديدا ، فلما عاد هذا الخادم قال : أين كنت ؟ فذكر قال : ((والله لولا خشية القصاص لأوجعتك بهذا السواك)) .
ولعمر الله ان من قال الضرب بالسواك جائز فقد ابعد الشقة وظلم رسول الله نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم فالتلميذ الصغير يعلم ما تفعله (لولا ) بالجملة . ثم إن الرسول الكريم ذكر القصاص في الآخرة فقط لضرب خادم بسواك فما بالك بضرب مفتوح للزوجة الناشزة دون ضابط ولا حد ؟ ثم ما علاقة ضرب خادم متاخر بضرب زوجة ؟ وهل ضرب الرسول صلى الله عليه وسلم خادمه حتى نجوز ذلك ونجعله سنة ؟ حسبنا الله ونعم الوكيل من امثال هؤلاء العلماء ..!
عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ الْأَنْصَارِيِّ قَالَ : ((كُنْتُ أَضْرِبُ غُلَامًا لِي فَسَمِعْتُ مِنْ خَلْفِي صَوْتًا اعْلَمْ أَبَا مَسْعُودٍ لَلَّهُ أَقْدَرُ عَلَيْكَ مِنْكَ عَلَيْهِ فَالْتَفَتُّ فَإِذَا هُوَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ هُوَ حُرٌّ لِوَجْهِ اللَّهِ فَقَالَ أَمَا لَوْ لَمْ تَفْعَلْ لَلَفَحَتْكَ النَّارُ أَوْ لَمَسَّتْكَ النَّارُ)) .
(صحيح مسلم)
انظر كيف ان الرسول صلى الله عليه وسلم حذر الصحابي من النار لضربه غلاما دون ان يسأله حتى ماذا فعل الغلام مما يدل على حرمة الضرب مطلقا الا في القصاص او الحدود فما بالك بالزوجة ..؟
الم يقل وهو اصدق قائل : ( سباب المسلم فسوق وقتاله كفر ) ..؟
ألم يذكر في الحديث الشريف : صنفان من أهل النار ومنهما : رجال يحملون سياطا يضربون بها الناس
دون أن يوضح حتى ما سبب ضربهم للناس ؟
ألم يوصى بالنساء خيرا إذ يقول :
(فإنهن عوان عندكم لا يملكون شيئاً؛ اتخذتموهن بأمانة الله؛ واستحللتم فروجهن بكلمة الله؛)
في الحديث الشريف: 'إنما النساء شقائق الرجال، ما أكرمهن إلا كريم، وما أهانهن إلا لئيم'.
وحين جاءته امرأة تشكو زوجها لأنه ضربها ضربًا شديدًا أنكر ذلك صلى الله عليه وسلم وقال: 'يظل أحدكم يضرب امرأته ضرب العبد ثم يظل يعانقها ولا يستحي' [طبقات ابن سعد 8/205].
ويروي الإمام الزهري أن النبي صلى الله عليه وسلم أجاز ضرب النساء لتطاولهن على أزواجهن، فأصبح وقد وجد ببابه سبعين امرأة يشتكين أزواجهن فقال: 'لا تحسبوا الذين يضربون النساء خياركم' [أسد الغابة 3/183].
وقد هم النبي صلى الله عليه وسلم أن يمنح النساء حق الاقتصاص من أزواجهن حتى نزلت الآية الكريمة: {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيّاً كَبِيراً} [النساء:34].
قال تعالى ( ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف و للرجال عليهن درجة) والدرجة هذه بينتها آية القوامة
وقال جل من قائل :
(و الوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة و على المولود له رزقهن و كسوتهن بالمعروف لا تكلف نفس إلا و سعها لا تضار والدة بولدها و لا مولود له بولده و على الوارث مثل ذلك) [ البقرة : 233
فهل يحفظ الله حق المطلقة ويضيع حق الزوجة ؟
وعن النبي صلى الله عليه و سلم قال : " خيركم خيركم لأهله و أنا خيركم لأهلي "
رواه ابن ماجه ( 1977 ) و الحاكم ( 4\173 )
من ذلك مارواه البخاري و مسلم أن النبي صلى الله عليه و سلم قال: أستوصوا بالنساء خيرا "
رواه البخاري ( 3331 ) و مسلم ( 1468 )
عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " من كان له ثلاث بنات ، أو ثلاث أخوات ، أو بنتان ، أو أختان ، فأحسن صحبتهن ، و اتقى الله فيهن فله الجنة "
رواه الترمذي ( 1916 ) و أبو داود ( 5147 ) و ابن حيان ( 447 )

قد روى البخاري و مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال : يا رسول الله : من أحق الناس بحسن صحابتي ؟ قال : " أمك " قال : ثم من ؟ قال : " أمك " ، قال : ثم من ؟ قال : " أمك " ، قال ثم من ؟ قال : " أبوك " . رواه البخاري ( 5971 ) و مسلم ( 2548)
وبعد هذا الحديث ما موقف الابناء من ضرب أبيهم لأمهم ..؟ ومع من يقفون ؟ وهل يحاسب قاصر يضرب أباه ليحمي أمه ؟
روى البخاري و مسلم عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : و الله إن كنا في الجاهلية ما نعد للنساء أمرا حتى أنزل الله فيهن ما أنزل ، و قسم لهن ما قسم ، قال : فبينا أنا في أمر أتأمره – أفكر فيه _ إذ قالت امرأتي : لو صنعت كذا و كذا !!
قال : فقلت لها : مالك و لما هاهنا فيما تكلفك في أمر أريده ؟
فقالت : عجبا يا بن الخطاب ، ما تريد أن تراجع أنت ، و إن ابنتك لتراجع رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى يظل يومه غضبان ..

رواه البخاري ( 5191 ) و مسلم ( 1479 )
انظر إلى البخاري يروي أن خنساء بنت خدام – و كانت ثيبة- زوجها أبوها من شاب ، فاشتكت إلى رسول الله كراهيته له ، فرد نكاحها !!
رواه البخاري ( 5138)
أما من يستدل بموقف نبي الله أيوب فالأمر مختلف قال تعالى ( وخذ بيدك ضغثا فاضرب به و لا تحنث إنا وجدناه صابرا نعم العبد إنه أواب )
وإن دل ذلك على شيء فإنما يدل على سعة رحمة الله بالعبد حين يعميه الغضب في موقف فيتسرع باليمين فلا يجد مخرجا ولو كان عدم طاعة المرأة لزوجها يستوجب العقاب لترك الله تعالى أيوب يضرب زوجه مائة جلدة برا ليمينه وبالسوط لا بضغث ..! ومن يدري فلربما غضب أيوب راجع لنشوز زوجته منه فالقرآن لم يذكر لنا سببا .
رابعا: علاج نشوز المرأة إذا كانت محرضة من أحد أقاربها حيث يجتمع الحكمان من طرف الزوجة والزوج ليعالجا المشكلة ويصلحا ذات البين وهو الأفضل هذا اذا كانت رغبة الزوجين في الاستمرار
خامسا: نشوز المرأة بسبب بغض وكراهية الزوج ولا حل له الا بالطلاق كما ورد ( الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان )
ولا يبق الا أن نعيد على الرجال ما قاله الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم كما روى
عنه أبو هريرة رضي الله عنه " استوصوا بالنساء ، فإن المرأة خلقت من ضلع أعوج وأعوج شيء في الضلع أعلاه ، فإن ذهبت تقيمه كسرته ، و إن تركته لم يزل أعوج ، فاستوصوا بالنساء خيرا "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
باحث عن المهدي
عضو مشارك


عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 23/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ضرب المرأة بين الدين والعلم   الجمعة سبتمبر 24, 2010 3:27 am

علي الرغم من أننا نختلف معكم في بعض النقاط سيدي الكريم إلا أننا نري أن البحث ممتاز وجيد ولم تفيدنا في نقطة أن هناك نساء أحيانا مسترجلات (كما نقول بالبلدي) فما هي قصتهن وكيف الحل معهن ؟ هل الضرب مفيد في هذه الحالة ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو محمد
عضو مشارك
avatar

عدد المساهمات : 430
تاريخ التسجيل : 01/06/2014

مُساهمةموضوع: رد: ضرب المرأة بين الدين والعلم   الأحد يونيو 01, 2014 6:19 pm

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته

بارك الله تعالى بكم وجزاكم خيراً على الموضوع القيم

المرأة المسلمة في عالمنا الاسلامي ومنذ قرون تتعرض لغبن كبير في جوانب وقضايا تتعلق بها وقد سلبت الكثير من حقوقها التي منحها اياها الاسلام مع الاسف لأن الامة لم تعد تطبق الاسلام بمنهجه الصحيح. وموضوع المرأة موضوع شائك وهو مثار جدل واختلافات لذلك فقط اضع رأيي دون تفصيل ابتعاداً عن التفرع فليس المقام مقام تصحيح لأن الأمة على مستوى الأفراد كلٌ يتمسك برأيه وإنما التغيير والإصلاح يقتضي نشوء دولة على منهاج النبوة قادرة على فهم النصوص وفق منهج النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة الكرام من بعده ولعل ذلك بحول الله تعالى يكون قريب.

اما ضرب الزوج لزوجته فأقول لكل أخ مسلم يضرب زوجته، فمن يرضى ان تضرب أمه أو تضرب أخته أو تضرب ابنته فليضرب زوجته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
روضة
عضو مشارك


عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 19/04/2014

مُساهمةموضوع: رد: ضرب المرأة بين الدين والعلم   الأربعاء يونيو 04, 2014 3:51 am

السلام عليكم
بارك الله فيكم
في الاية الكريمة اذا كانت المراة ناشز الحل بثلاث امور متدرجة
1- الوعظ
2- الهجر
3- ثم الضرب

يعني لم يات الضرب هو الحل المباشر

وكذلك اعتقد ان الضرب هو الحل لبعض الحالات الشاذة والتي قد تتجاوز فيه المراة معصية زوجها تجاوزا كبيرا فلابد من التاديب حتى يحافظ المجتمع على اتزانه
فالرجل له القوامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو محمد
عضو مشارك
avatar

عدد المساهمات : 430
تاريخ التسجيل : 01/06/2014

مُساهمةموضوع: رد: ضرب المرأة بين الدين والعلم   الأربعاء يونيو 04, 2014 12:42 pm

روضة كتب:
السلام عليكم
بارك الله فيكم
في الاية الكريمة اذا كانت المراة ناشز الحل بثلاث امور متدرجة
1- الوعظ
2- الهجر
3- ثم الضرب

يعني لم يات الضرب هو الحل المباشر

وكذلك اعتقد ان الضرب هو الحل لبعض الحالات الشاذة والتي قد تتجاوز فيه المراة معصية زوجها تجاوزا كبيرا فلابد من التاديب حتى يحافظ المجتمع على اتزانه
فالرجل له القوامة

أختي الفاضلة "روضة"

أعاذنا الله تعالى من الحالات الشاذة والتي أرى ان الطلاق فيها أفضل من الضرب فلا يحمل الزوج يوم القيامة وزر الاعتداء الجسدي على مخلوق كرمه الله تعالى مثلما كرمه فالمرأة ليست أقل إنسانية من الرجل ولن تكون. أما الضرب المسموح به في ديننا فهو ليس بالضرب الذي يقوم به بعض الازواج وهو التسبب بالأذى الجسدي للمرأة إنما الضرب المشروع في ديننا هو ضرب الإيذاء النفسي وليس الايذاء الجسدي وجعل المرأة تشعر أنها وصلت الى مرحلة من النشوز استحقت بسبب هذا النشوز ان تعامل بطريقة ليست جيدة من الناحية النفسية وليس الجسدية وهذا الضرب هو الضرب بالسواك او بمنديل قماش وكلاهما يحدثان أذى نفسي وليس جسدي وهذا لمن لم يستطع أن يسير على سنة النبي وعلى هديده صلى الله عليه وسلم من الرجال.

أما الذي يريد من الرجال ان يسير على سنة النبي صلى الله عليه وسلم وهديه، فأقول لهم تفضلوا هذه هي سنة النبي صلى الله عليه وسلم في التعامل مع المرأة:

عندما ضرب كثير من الرجال نساءهم في زمن النبي صلى الله عليه وسلم‏،‏ ذهبن للشكوى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فعنف النبي صلى الله عليه وسلم من فعل من أصحابه‏,‏ وغضب منهم‏,‏ وقال لهم‏:‏ (لقد طاف بآل محمد نساء كثير يشكون أزواجهن ليس أولئك بخياركم) ‏(سنن أبي داود ‏245/2)‏ فسنة النبي صلى الله عليه وسلم التي نحث المسلمين عليها‏،‏ هي عدم الضرب‏،‏ كما جاء نصاً عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت‏:‏ "ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده شيئا قط‏،‏ ولا امرأة ولا خادماً، إلا أن يجاهد في سبيل الله ‏(صحيح مسلم‏1814/4).

وعليه اخوتي الكرام فإن الأولى والأصح هو اتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم وترك ما دونها فإن في سنته النجاة.

أصلح الله تعالى ما بين كل زوج وزوجه وهدى الله تعالى الأزواج والأسر. اللهم آمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو محمد
عضو مشارك
avatar

عدد المساهمات : 430
تاريخ التسجيل : 01/06/2014

مُساهمةموضوع: رد: ضرب المرأة بين الدين والعلم   الأربعاء يونيو 04, 2014 1:23 pm

فقط اضافة بسيطة لأن المنتدى ليس به خاصية تعديل المشاركات

ما قلته لا يعني ان ثمة تعارض بين القرآن والسنة حتى لا يلتبس الأمر، إنما القرآن الكريم عندما تحدث عن ضرب المرأة لم يحدد كيفية ضربها لذلك لا حجة لمن يضربون زوجاتهم أن يلحقوا بهن أذى جسدي بادعاء أن نوع الضرب الذي جاء في الآية الكريمة هو نوع الضرب المسبب للأذى:

(الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا)

فإن الضرب على درجات منه كما قلنا الضرب بالسواك لإحداث الأذى النفسي ومنه الضرب الذي يؤدي الى كسر العظم والعياذ بالله أو ضرب الوجه الذي كرمه الله تعالى بأن جعله يسجد له، ومن أفعال بعض سفهاء الرجال السب والشتم وشتم والد المرأة أو أمها ومن هؤلاء السفهاء من يضربون زوجاتهم أمام أبنائهن والطامات في هذا الباب كثيرة وعظيمة.

وعليه أقول مستعيناً بالله تعالى أنه طالما أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يضرب مخلوقاً في حياته إلا ضرب أعناق المشركين في الغزوات، فإنه صلى الله عليه وسلم قد وضع لنا فهماً للآية الكريمة، لأن النبي صلى الله عليه وسلم خاصم أزواجه رضي الله تعالى عنهن ذات يوم وهذا كان عقاب نفسي وليس جسدي ومن هنا نفهم أن عقاب الضرب الذي جاء في الآية الكريمة إذا وضعنا معناه جنباً إلى جنب مع ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم ذات يوم من عقاب نفسي لزوجاته رضي الله عنهن سنفهم أن الضرب الذي جاء في الآية الكريمة هو ضرب خفيف يؤذي نفسياً ويتلاقى في معناه ومضمونه مع سنة النبي صلى الله عليه وسلم فلو كان الضرب الذي جاء في الآية الكريمة مقصود به الضرب بعنف وإيذاء جسدي لفعله النبي صلى الله عليه وسلم وفق منهج الإيذاء الجسدي ولكن لأن المخاصمة التي قام بها النبي صلى الله عليه وسلم مع أزواجه رضي الله عنهن قامت بذات الدور الذي يقوم به الضرب الخفيف بالسواك من أذى نفسي، لهذا السبب اكتفى النبي صلى الله عليه وسلم بالمخاصمة فالنبي صلى الله عليه وسلم سنته تفسر لنا ما أشكل علينا فهمه او معرفة تفاصيله الدقيقة في أي آية من آيات القرآن العظيم.

والله تعالى أعلى وأعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ضرب المرأة بين الدين والعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملاحم والفتن وأشراط الساعة :: الإعجاز العلمي للقرآن والسنة-
انتقل الى: